امتلاك العقارية
18-09-2017

يلقى القطاع العقاري في تركيا إقبالا كبيراً من طرف المستثمرون العرب والأجانب بشكل كبير للغاية خلال الفترة الحالية. حيث تأتي العديد من الاستثمارات الضخمة من الدول العربية بشكل عام ومن دول الخليج العربي بشكل خاص. ويعتبر المستثمرون السعوديون من أحد أهم المستثمرين في هذا السياق ضمن السوق العقارية التركية.

حيث دخلت العديد من الشركات العقارية السعودية في الأسواق التركية بشكل قوي خلال السنوات القليلة الماضية. وتعتبر مجموعات مثل عماد والزامل والعديد من المجموعات والشركات الأخرى التي وصل عددها إلى أكثر من ألف شركة من بين هذه المجموعات الكبيرة التي دخلت تركيا و التي تقوم باستثمارات ضخمة فيها.

ويبين المستثمرون السعوديون على وجه الخصوص بأن تركيا هي سوق خصبة من الناحية العقارية ويثق بها المستثمرون السعوديون بشكل كبير. وتبين الإحصائيات بأن تركيا تحتل المرتبة الأولى في الوقت الراهن من بين الدول التي تتلقى أكبر قدر من الاستثمارات السعودية في هذه الفترة. وزاد هذا الإقبال بشكل خاص بعد النداء الذي وجهه رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان للمستثمرين العرب والسعوديين من أجل الاستثمار العقاري في تركيا. والذي وعد المستثمرين بالمزيد من التسهيلات ليس فقط في القطاع العقاري فحسب، بل في العديد من القطاعات الأخرى منها التجارية والصناعية والعديد من القطاعات الأقتصادية الاستثمارية الأخرى.

ويقول المستثمرون العرب بأن هناك روابط قلبية بين العرب والأتراك، وهو الأمر الذي يشكل واحداً من أهم العوامل التي تزيد من إقبال العرب الى الاسواق التركية. حيث يعتبر المستثمرون العرب تركيا الموطن الثاني لهم، ويثقون بهذه الدولة بشكل كبير. حيث يتابع العرب التطورات الاقتصادية والسياسية في تركيا عن كثب، ويقومون بالتأثر والتأثير بها ومنها بشكل كبير.

ويبين المستثمرون السعوديون بأن تركيا قد شهدت قفزة نوعية في المجال الاقتصادي خاصةً بعد عام 2000، وجذبت بعد هذا العام عددا كبير من الاستثمارات الاجنبية والعربية. حيث احتلت المرتبة الاولى في العديد من القطاعات واستطاعت ان تسحب المسثتمرين من بريطانيا ومن العديد الدول الاوربية والغربية الاخرى اليها.

ومما لا شك فيه بأن من اكثر العوامل التي اثرت على الاقبال الكبير للمستثمرين العرب والاجانب بشكل عام والسعوديين بشكل خاص الى السوق العقارية التركية وزيادة الثقة بهذا القطاع هي التسهيلات المقدمة من طرف الحكومة التركية من قبيل التخفيضات والاعفاءات الضريبية، بالاضافة الى امكانية الحصول على الجنسية التركية من طرف المستثمرين في القطاع العقاري الى جانب العديد من التسهيلات والمزايا الاخرى المقدمة من طرف الدولة.

المصدر: املاك خبر ومصادر اخرى