امتلاك العقارية
04-08-2017

تشير التقارير العقارية حول إقبال كبير للمستثمرين العرب بشكل عام والمستثمرين الخليجيين والسعوديين بشكل خاص على الأسواق العقارية التركية، وتبين الأرقام الصادرة مؤخراً إلى زيادة حجم المبيعات للأجانب في النصف الاول من هذا العام بشكل أكبر مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

ويعزو الخبراء السبب في ذلك الى التسهيلات الكبيرة المقدمة من طرف الجمهورية التركية للمستثمرين الأجانب الراغبين بالتملك في تركيا. حيث تم إجراء العديد من التعديلات على قانون التملك العقاري بدءاً من إلغاء التعامل بناءاً على مبدأ التقابلية، وصولاً إلى الإعفاءات الضريبية التي طالت العقارات من ناحية خصم ضريبة القيمة المضافة على المستثمرين الاجانب الراغبين بالتملك في تركيا.

وتشير الأرقام إلى أن نسبة المستثمرين السعوديين الذين قاموا بالتملك العقاري في تركيا قد وصل الى 400 بالمئة وهو الأمر الذي يعتبر سابقة لم يتم مصادفتها من قبل. ويعتبر هذا الأمر بادرة خير تدل على أن حجم الإستثمارات السعودية والخليجية سوف تزيد بشكل كبير في المرحلة القادمة.

وييبن الخبراء إلى أن السوق العقارية التركية تشهد إقبالا كبيراً من طرف المستثمرين الأجانب وأن المستوى العالي هذا العام شبيه بالذي حدث في عام 2015، وهو العام الذي شهد بيع 23 الف شقة للأجانب. ومن المتوقع ان يصل عدد الشقق المباعة للاجانب إلى هذا المستوى في هذا العام ايضاً أو ربما يزيد عنه. ويبين الخبراء العقاريون ان هناك إحتمال كبير من اجل تحطيم رقم قياسي في مجال بيع العقارات في الفترة المقبلة.

وصدر تقرير مؤخراً من طرف جميعة المقاولين في القسم الاسيوي من إسطنبول يبين بأن اقبال الاجانب على الإستثمار العقاري في تركيا قد زاد اعتباراً من شهر نيسان الماضي. وهناك احتمال في الوصول إلى أرقام قياسية في الاشهر القليلة المقبلة.

هذا وتشهد إسطنبول إقبالا كبيراً للغاية من طرف المستثمرين الاجانب بشكل عام والسعوديين والخليجين بشكل خاص. حيث تربع المستثمرون السعوديون المرتبة الاولى مع العراقيين في النصف الاول من هذا العام في إسطنبول، ووصل عدد الشقق المباعة في هذا النصف من هذا العام إلى ضعفي نفس الفترة من العام الماضي تقريبا.

ويشير الخبراء إلى أن التسهيلات الكبيرة التي قامت بها الحكومة التركية من أجل تسهيل التملك العقاري للأجانب بالإضافة إلى منح الجنسية التركية للمستثمرين في المجال العقاري تأتي على رأس الأسباب التي تسهم في الإقبال الكبير على القطاع العقاري التركي.

المصدر: ايندر