امتلاك العقارية
28-09-2017

يعيش القطاع العقاري التركي  قفزة نوعية في هذه الأيام بسبب الاستثمارات العقارية وزيادة الطلب على العقارات من جهة أخرى، حيث بينت الأرقام المنشورة من طرف مؤسسة الإحصاءات التركية بأن هناك زيادة في نسبة المبيعات في شهر آب من العام الحالي بنسبة 4.7 بالمئة مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي.

شهد شهر أيلول إقبالا كبيراً على العقارات في تركيا خاصة مع افتتاح العام الدراسي الجديد، حيث عاد عدد كبير من الشعب من مناطق الاصطياف إلى المدن، ولذلك شهدت المدن إقبالاً كبيراً من ناحية كل من العقارات المعروضة للبيع والتأجير على حد سواء. ولهذا السبب سوف يشهد كل من شهري تشرين الأول وتشرين الثاني زيادة كبيرة في الإقبال على العقارات، وهو الامر الذي سوف يجعل من العقارات الأداة الأكثر جلباً للربح في هذه الفترة. لذلك يتوقع أن يتم دعم هذا القطاع الحيوي بشكل كبير كون أنه محرك الاقتصاد والشريان الحيوي له.

ويعزو الخبراء الإقبال الكبير على هذا القطاع إلى زيادة الاستقرار في الأسواق التركية، وخاصة بعد الإصلاحات التي قامت بها الحكومات التركية في الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى زيادة قوة الليرة التركية تجاه العملات الأخرى، والأهم من كل ذلك الاقتصاد السياسي السائد في الدولة وخاصة بعد الاستفتاء الشعبي الذي مرّ في شهر نيسان على الدستور التركي والذي اختار فيه الشعب النظام الرئاسي ليكون النظام الجديد للبلاد.

ويعد القطاع العقاري الشريان الحياتي للاقتصاد كونه يرتبط بشكل وثيق مع أكثر من 200 قطاع فرعي عائد إليه، وهو الأمر الذي يجعل منه قطاعاً لا يمكن التخلي عنه. و قد شهد شهر آب قفزة نوعية في هذا القطاع حيث تم بيع اكثر من 120200 شقة في هذا الشهر فقط.

وتشير البيانات بان اسطنبول تصدرت المرتبة الأولى من ناحية المبيعات في سائر أنحاء تركيا، حيث تم بيع 24.4 مليون م2 في هذه المدينة الضخمة وتلتها أنقرة بواقع 13.5 مليون متر مربع، وإزمير بواقع 702 مليون متر مربع.

المصدر: املاك كوليسي