imtilak logo

رئيس ألمانيا السابق: الاقتصاد التركي يزاحم أكبر اقتصادات العالم

: 2019-04-30 تاريخ آخر تحديث : 2019-05-02

رئيس ألمانيا السابق: الاقتصاد التركي يزاحم أكبر اقتصادات العالم
+ حجم الخط -
49 إعجاب

بات الاقتصاد التركي الصاعد يشير بوضوح إلى المكان الذي تحجزه تركيا لها في مصافِّ الدول المتقدمة اقتصادياً، ولم تفتَّ الأزمات التي عصفت بتركيا من عضد اقتصادها؛ بل ربما زادت الثقة بجوهره القوي الراسخ، الذي يمشي بخطوات ثابتة باتجاه النجاح والتطور.

رئيس ألمانيا السابق: الاقتصاد التركي يتَّجه ليكون من أكبر اقتصادات العالم

وفي هذا الإطار، وضمن فعاليات مؤتمر اسطنبول للأمن 2019، أبدى الرئيس الألماني السابق "كريستيان وولف" إعجابه بالاقتصاد التركي خلال مشاركته بأعمال المؤتمر المذكور، ونوَّه بذلك قائلاً: "إن تركيا في طريقها لأن تصبح من أكبر الاقتصادات في العالم، ويجب على الجميع أن يقبل بذلك".

 وأضاف مُعرباً عن إعجابه بالتطور الذي تُحرزه تركيا في بُنيتها التحتية: "إن تركيا تُنشئ الطرقات، والأنفاق، والمطارات الضخمة، وتتقدَّم بشكل ملحوظ في المجال الصناعي".

 

الاقتصاد التركي

وأشار "وولف" إلى مشاركة عدد من الشركات الألمانية في نهضة تركيا الاقتصادية، والتي لعبت دوراً مهماً في المشاريع التركية، وأعرب أيضاً عن شعوره بالفخر من النجاحات التي تحقِّقها تركيا على كافة الصُعُد.

كما أشار أيضاً إلى وجود 4 ملايين مواطن تركي في ألمانيا، يقدِّمون مساهمات جليلة في تطور ألمانيا واقتصادها.

وأعرب "وولف" أيضاً عن فخره بمساهمات بعض الشخصيات التركية في رفع رصيد ألمانيا في بعض المجالات الرياضيَّة والفنيَّة، كلاعب كرة القدم الألماني ذي الأصول التركية "مسعود أوزيل"، الذي ساهم في حصول ألمانيا على كأس العالم، والمخرج السينمائي من أصول تركية أيضاً "فاتح أقين"، والكاتب "فريدون زعيم أوغلو".

وتابع "وولف" قائلاً: "تُشعرني زيارة اسطنبول بالارتياح، وأتذكَّر عند زيارتها كلمة القائد الفرنسي "نابليون بونابرت" حين قال: لو كان العالَم كله عبارة عن دولة واحدة لكانت اسطنبول عاصمتها".

وتحدَّث "وولف" مستذكِراً العلاقات التاريخية التي ربطت الدولة العثمانية بألمانيا، والتي بقيت راسخة حتى اليوم.

 

تركيا

ومما يُشاد به، ما أظهره الاقتصاد التركي من جدارة في الفترة الماضية، وخصوصاً في مجال التبادل التجاري مع أوروبا، حيث كانت حصيلة فائض التبادل التجاري مع أوروبا خلال شهري كانون الثاني/ يناير وشباط/ فبراير من هذا العام خير دليل على تعافي الاقتصاد التركي ونموه المستمر.

تحرير: امتلاك العقارية©

المصدر: ترك برس

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!

+ حجم الخط -

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


{
سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها