imtilak logo

الانتخابات التركية: الرئيس أردوغان يدشن عهد الجمهورية الثانية لتركيا القوية

الانتخابات التركية: الرئيس أردوغان يدشن عهد الجمهورية الثانية لتركيا القوية

: 2018-06-25

: 1560

+ حجم الخط -

انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في تركيا

شهدت تركيا يوم الأحد الموافق 24 يونيو/ حزيران 2018 انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة بلغت فيها نسبة المشاركة رقماً قياسياً بنحو 88 بالمئة.

وقد أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا سعدي غوفَن رسمياً فوز الرئيس رجب طيب أردوغان، بالانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد عقب حصوله على غالبية الأصوات.

وأسفرت النتائج عن حصول مرشح "تحالف الشعب" للرئاسة، السيد رجب طيب أردوغان، على أكثر من 52 بالمئة من أصوات الناخبين، فيما حصل أقرب المنافسين إليه وهو مرشح حزب "الشعب الجمهوري"، السيد محرم إنجه، على نحو 30 بالمئة من الأصوات.

وفي انتخابات البرلمان، حصد "تحالف الشعب" الذي يضم حزبي "العدالة والتنمية" و"الحركة القومية" نحو 53 بالمئة من الأصوات (342 من أصل 600 مقعد)، فيما حصل "تحالف الأمة" الذي يضم أحزاب "الشعب الجمهوري" و"الحزب الجيد" و"السعادة" على 35 بالمئة من الأصوات (191 مقعداً)، وحزب الشعوب الديمقراطية على 12 بالمئة (67 مقعداً برلمانياً).

خطاب النصر للرئيس أردوغان

وفي خطاب النصر خاطب الرئيس أردوغان شعبه قائلاً: "لقد وقفتم بجانبنا في انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2002 (أول انتخابات يخوضها حزب العدالة والتنمية)، وحملتمونا إلى السلطة، وظللتم معنا في كافة الاستحقاقات الانتخابية حتى وصلنا إلى ما نحن عليه الآن".

واستطرد قائلاً: "واليوم أيضًا وقفتم بجانبنا في انتخابات 24 يونيو/ حزيران التي تعتبر البوصلة التي من شأنها تحديد مستقبل وطننا لنصف قرن، بل لقرن من الزمان".

وشدد على أن تركيا قدمت للعالم أجمع نموذجاً يحتذى به في الديمقراطية، مشيداً باختيار الشعب له ولتحالفه.

لا خاسر في انتخابات تركيا

فيما قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنه: "لا خاسر اليوم في هذه الانتخابات، بل هو يوم نصر لـ81 مليون مواطن تركي"، وشدد يلدريم على أن "الديمقراطية التي تجلت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية أهم نقطة تحوّل في تاريخنا".

يلدريم أكّد أنه مرتاح وراض عن نفسه في نهاية فترة مهمته كآخر رئيس للوزراء في تركيا مع تطبيق النظام الرئاسي الجديد.

واستدرك بقوله: "ستستيقظ تركيا على عهد جديد، الحكم فيه يخضع دوما للإرادة الوطنية لذلك لن يكون هناك انقلاب بعد اليوم".

الانتخابات الأكثر هدوءاً في تركيا

مسيرة تركية مستمرة لتحقيق أهداف 2023

وتسعى تركيا لتحقيق سلسة من الأهداف العظمى بحلول العام 2023 الذي يوافق الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية، ومن أبرزها الدخول ضمن مصاف أكبر 10 اقتصادات على مستوى العالم، ووضعت لهذا الغرض رؤية سياسية واقتصادية تشمل عدة خطط؛ لبلوغ الناتج القومي 2 تريليون دولار.

كما تستهدف خطة 2023 للرئيس أردوغان رفع دخل المواطن التركي إلى 25 ألف دولار أميركي سنوياً، وخفض معدلات البطالة لتصل إلى 5 بالمئة، وزيادة حجم التجارة الخارجية لتصل إلى تريليون دولار سنوياً.

وتُستكمل بأهداف سياحية لاستقطاب 50 مليون سائح سنوياً، وزيادة عائدات السياحة لنحو 50 مليار سنوياً، وجعل تركيا بين أفضل الدول الخمس الأولى الجاذبة للسياح.

وتكلل الأهداف بحلم المواصلات، الذي يركز على إنشاء سكك حديد جديدة تصل لنحو 30 ألف كيلو متر، والاهتمام بالموانئ والأنفاق والجسور وبناء المطارات؛ هذا وقد افتتحت سلسلة الأهداف، بالتحول للنظام الرئاسي الذي أيده أكثر من 51 بالمئة من الأتراك. 

وفي خطاب سابق أكد الرئيس التركي أن بلاده تحاول القضاء على العراقيل التي تقف عقبة أمام المستثمرين ورجال الأعمال، وتقدم الحوافز التي تسهم في تطورهم.

تركيا اليوم غدت أكثر تماسكاً وصلابة في وجه التحديات الداخلية والخارجية، وتسير بخطوات ثابتة تجاه أهدافها الكبرى، ضمن خطة محددة يدعمها الشعب التركي، ويحقق اقتصادها النجاح تلو الآخر في شتى الميادين والقطاعات، كالصناعة والسياحة والإنشاءات والعقارات.

تحرير: امتلاك العقارية©

المصدر: وكالة الأناضول + العربي الجديد وغيرها.

: 2018-06-25

: 1560

+ حجم الخط -

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية