امتلاك العقارية
25-07-2017

وجه المستثمرون الأجانب إبرة البوصلة الاستثمارية إلى الاستثمار في المشاريع الضخمة في تركيا، حيث أبدت العديد من المصارف العربية والألمانية نيتها من أجل تمويل المطار الثالث في إسطنبول، بالإضافة إلى طلبات جاءت من كوريا الجنوبية من أجل تمويل بناء جسر جاناك كالا 1915.​

وبعد نجاح الحكومة التركية بقيادة حزب العدالة والتنمية في إعادة الاستقرار إلى الأسواق التركية بعد  الإستفتاء الشعبي الذي مر بنجاح في شهر نيسان الفائت، زاد عدد المستثمرين الأجانب الذين دخلوا الأسواق التركية في العديد من المجالات، وخاصة في مجال العقارات والإنشاءات. حيث أبدت العديد من الشركات العملاقة نيتها من أجل الدخول الى الإستثمارات الضخمة في البلاد.

وبدأت اللقاءات في هذا السياق مع مصرف دوتش بنك الالماني العملاق من اجل عمليات التمويل في المطار الثالث. وكان قد تم سابقا توقيع ستة اتفاقيات بقيمة 4.5 مليار يورو من اجل المرحلة الاولى من المطار الذي سوف يقدم خدماته لـ 150 مليون مسافر. وهناك اخبار حول تقديم طلبات في هذا السياق من طرف العديد من المصارف الاخرى الاجنبية والعربية.

كما و جاء طلب من كوريا الجنوبية من أجل تمويل بناء جسر جاناك كالا 1915. حيث أبدى مصرف اكسيم بنك كوريا نيته إلى الدخول في أعمال التمويل العائدة الى هذا الجسر الذي سوف يكون أطول جسر معلق في العالم. وهناك أنباء تتحدث حول بدء النقاشات مع هذا المصرف في بدايات شهر آب المقبل.

هذا وتعمل تركيا على تنويع مصادر الإستثمارات الأجنبية، وذلك من خلال جذب إستثمارات جدية من الدول العربية ودول منطقة الشرق الأوسط وروسيا وبعض الدول الآسيوية.

وتشير التقارير أن الإستثمارات العربية حققت زيادة في تركيا خلال العامين الماضيين بشكل كبير للغاية.

ومن المتوقع أن يزيد حجم الإستثمارات الأجنبية والعربية على حد سواء في تركيا وخاصة في ظل تعافي الأقتصاد التركي بشكل كبير بسبب القفزة النوعية التي تشهدها سوق إسطنبول للأوراق المالية حيث حطم السوق رقماً قياسياً تاريخياً ووصل إلى أكثرمن 170 ألف نقطة، بالإضافة الى التراجع المستثمر للدولار الامريكي مقابل الليرة التركية.

المصدر: جريدة صباح ومصادر اخرى