امتلاك العقارية
08-09-2017

هناك عدد كبير من العوامل التي من شأنها التأثير على الرغبة في التملك العقاري. ويعتبر التملك العقاري أمراً مصيرياً من أجل الجميع سواء بغرض الإقامة أو بغرض الاستثمار. ويشكل العامل الأقتصادي عاملاً مؤثراً في الدرجة الاولى من حيث اختيار العقار المناسب للفرد أو المستثمر.

هذا وتلعب العروض العقارية دوراً في تحفيز وتشجيع الراغب بالتملك العقاري من أجل الشراء، بالإضافة إلى العروض المقدمة من طرف المصادر في مجال القروض العقارية. وتتسبب كافة هذه الأمور في حدوث تغيرات في الإقبال على شراء العقارات من شهرإلى آخر خلال نفس السنة.

ومن الواضح بأن أشهر الربيع هي من أكثر الأشهر التي يتم فيها بيع وشراء العقارات في تركيا. حيث تصل عمليات البيع والشراء الى الذروة في شهري نيسان وأيار من كل عام. وتم التوصل الى هذه النتيجة من حجم المعاملات العقارية والقروض المصرفية التي يتم الحصول عليها خلال هذين الشهرين من أجل شراء العقارات.

ويمكننا القول بأن الإقبال على شراء العقارات يزيد بشكل كبير في هذه الأشهر من طرف الراغبين في الحصول على أنسب العقارات. ومن طرف آخر يزيد أيضاً حجم المشاريع العقارية في هذه الاشهر أيضاً، حيث يتم البدء ببناء العديد من المشاريع خلال هذه الفترة وعرض المشاريع المنتهية أيضاً خلالها.

ومما لا شكل فيه أن تخفيض الفوائد على القروض العقارية أو بيع العقارات بدون فوائد يلعب دوراً هاماً للغاية في الإقبال على التملك أيضاً. وتشكل الأشهر التي تقوم فيها المصارف بتقديم العروض والتخفيضات على القروض المصرفية من أهم الأشهر التي يزيد فيها الإقبال على التملك العقاري.

ومن العوامل المهمة الأخرى هي زيادة قيمة الليرة التركية مقابل العملات الاجنبية الأخرى مثل الدولار واليورو في أشهر الربيع، حيث يؤثر هذا الامر بشكل إيجابي على القروض المصرفية وعلى أسعار العقارات وتخفضها بنسب ملموسة، مما يؤدي إلى زيادة الإقبال على التملك العقاري من طرف الأفراد والمستثمرين على حدّ سواء.

وتعتبر التسيهلات المقدمة من طرف الدولة عواملا هامة ايضا من اجل زيادة الاقبال على شراء العقارات في فترات معينة. حيث اسهمت الاعفاءات الضريبية والتخفيضات الى زيادة الاقبال من طرف المستثمرين المحليين والاجانب على حدّ سواء بشكل ملموس.

المصدر: كونوت كريديسي