امتلاك العقارية
04-11-2017

تشير دراسات حديثة على تأثير القطاع الدرامي في تركيا على السوق العقارية فيها، حيث انتشرت المسلسلات التركية في أكثر من 150 دولة في العالم، ووصلت إلى 500 مليون مشاهد تقريباً في سائر أنحاء العالم.

أدى الانتشار الواسع للدراما التركية في عدد كبير من دول العالم إلى زيادة إقبال المستثمرين العقاريين إلى تركيا، وخاصة في الأماكن والعقارات التي يتم تصوير هذه الأعمال فيها، وباتت مناطق عديدة أيضاً مركزاً لجذب المستثمرين العقاريين والمواطنين العاديين من معجبي هذه المسلسلات.

 وهناك طلب كبير من مواطنين في الدول العربية وإيران وروسيا على مثل هذا النوع من العقارات.

 ويشير الخبراء إلى أن المسلسلات والأفلام السينمائية تعلب دوراً كبيرا في كل من القطاعين السياحي والعقاري على حد سواء، وتلعب هذه المسلسلات دور الدعاية الإعلانية لهذين القطاعين، حيث بات في بعض الأماكن تنظيم رحلات سياحية مخصصة من أجل زيارة المواقع أو المنازل التي يتم فيها تصوير المسلسلات أو الأفلام.

وتتحدث الأرقام عن مدى تأثير القطاع الدرامي والنجوم على القطاع العقاري، حيث وصل تأثير هذا القطاع إلى نسبة لا يستهان بها في مجموع عدد العقارات المباعة ووصلت إلى نسبة فاقت 6 بالمئة من مجموع البيع للأجانب، والذي يعتبر نجاحاً كبيراً للغاية من الناحية الإعلانية بشكل غير مباشر، ويقول العاملون في المجال العقاري بأن المستثمرين الأجانب يأتون في بعض الأحيان ويطلبون عقاراً ما بعينه، ويمكن أن يكونوا قد رأوا هذا العقار في أحد المسلسلات أو الأفلام على سبيل المثال.

ويتوقع الخبراء أن يستمر ويزيد التأثير العائد للأعمال الدرامية التركية على المجال العقاري في الفترة القادمة أيضاً، وسوف يفتح هذا القطاع أبواباً جديدة للشركات العاملة في قطاع الإنشاءات والتطوير العقاري بشكل خاص، لذلك يمكن أن تقوم هذه الشركات العامة منها أو الخاصة باستخدام هذا المجال الهام في المستقبل من أجل الترويج لمشاريعهم وإيصالها إلى مشاهدي هذه الأعمال.