imtilak logo

ما هي أهمية المطور العقاري في الاستثمار الناجح؟

: 2019-04-25 تاريخ آخر تحديث : 2019-04-29

ما هي أهمية المطور العقاري في الاستثمار الناجح؟
+ حجم الخط -
56 إعجاب

يعتبر المطور العقاري مركزاً محورياً في كل استثمار عقاري ناجح، ويُعدُّ اختيار المطوِّر العقاري كشريك استثماري من أهم الخطوات الأولية التي يجب على المستثمر أن لا يستغني عنها عند البدء بمشروعه؛ لضمان سلامة اسثماره وتحصيل النتيجة المُثلى، لا سيما مع ازدياد المشاريع التي يشرف عليها عدد كبير من المطوِّرين العقاريين وشركات التطوير العقاري.

فمَا هو المطور العقاري، وما هي وظيفته؟ وما هو مفهوم التطوير العقاري؟ وكيف تجري عملية التطوير العقاري؟ وماذا يجب عليك أن تعرف من المطور العقاري قبل التعاقد معه؟

هذا ما سنجيب عليه في مقالنا الآتي، موضحين لمسألة مهمة يجب أن لا يغفل عنها المستثمرون قبل المغامرة برأس مالهم من دون دراسة كافية لمشاريعهم الجديدة.

المطور العقاري

ما هو المطور العقاري؟ وما وظيفته؟

المطوِّر العقاري: هو شخص أو شركة تقوم بتطوير منطقة أو موقع معيَّن، أو إعادة بناء كيان قائم وتحديثه، حيث تقوم بوضع فكرة المشروع، ودراسة الجدوى، ومصادر التمويل، وتحديد الاستشاري، والمقاول، ودراسة التسويق، واستراتيجية المبيعات؛ ليُسهم ذلك كله في نجاح المشروع بشكل متميّز.

ويمتلك المطور العقاري خيارات متعددة ومعرفة دقيقة بالسوق العقاري، ومآل المشروع، والهدف من تطويره بعد فترة انتهائه، وهو المنسق بين الأنشطة المختلفة لعملية التطوير، وهو الذي يقوم بتحويل الفكرة الإبداعية من فكرة على الورق إلى واقع ملموس على الأرض، ويختلف دور المطوّر كليّاً عن دَور المقاول والاستشاري.

ما هو المطور العقاري

والتطوير العقاري:  هو عمل تجاري واستثمار ناجح مربح، يتضمن أنشطة التعديل، كالإصلاح الجزئي أو الكلّي للعقارات القديمة أو المهمَلة، أو تجديد المباني القائمة، أو شراء الأراضي الخالية، ثم إقامة مشروع مبتكر عليها ثم تسويقه وبيعه بعد ذلك.

إذاً؛ فالمطور العقاري هو شخص ينظر بشمولية لكل تفاصيل المشروع، وهو يدرِك بخبرته مواطن الضعف والقوَّة، ومكامِن الخطأ والنجاح في المشروع الذي يشرف عليه قبل البدء به. وهو يحيط بملاحظاته الخبيرة بما قد لا يتنبَّه له المستثمر أو المقاول عادةً؛ حيث يكون المقاول في بعض أحواله كالحاطِبِ بِلَيل، لا يعرف ما جَمع حتى يطلع عليه الصباح، فيُدرك خطأه بعد فوات الأوان، تاركاً الأمور على غاربها، فتأتي وظيفة المطور العقاري في وضع الدراسات المُجدية التي من شأنها تحصيل أفضل النتائج الممكنة.

وغالباً ما يسعى المستثمر العقاري إلى استثمار الأرض لمدة محدودة بغرض البيع والشراء ساعياً وراء الربح، دون الإلمام بكثير من المعطيات المهمة. أما دور شركات التطوير العقاري فيتمثَّل في إيجاد أراضٍ خامٍ جديدة، تسعى من خلالها إلى إخراج منتجاتٍ عقارية تلبّي حاجة المجتمع بشكل حقيقي، ما بين منتجات سكنية أو صناعية أو تجارية...

التطوير العقاري

ليس المطور العقاري مقاولاً، أو استشارياً عقارياً؛ بل هو مدير تطويري، يوفِّر الفكرة الأفضل للمشروع، من خلال دراسات الجدوى المفصَّلة، ومصادر التمويل، وانتقاء الاستشاري الأفضل، والمقاول الأنسب، ووضع خطة تسويق المشروع واستراتيجية بيعه.

فلا يُطلق اسم "مطور عقاري" إلا على من يقدِّم خدماتٍ متكاملة في المجال العقاري، وقيمةً مضافة تساعد في نموِّ المشروع سريعاً، مع تجنُّب الأخطاء في العمل، وحُسن إدارة وتسويق العقار والمحافظة على قيمته.

خطوات التطوير العقاري: من أين يبدأ المطور العقاري عمله؟

تتجلى أهمية المطور العقاري من اللحظة الأولى لدراسة فكرة المشروع؛ حيث يستطيع المطوِّر العقاري بخبرته السابقة في مجاله، وبملاحظاته النوعيَّة، أن يساعد في تطوير المشروع المُزمَع البدء به من اللحظةِ الأولى، من خلال نظرته المستقلَّة عن نظرة المستثمر والمقاوِل.

شركات التطوير العقاري

ويمكن توضيح خطوات عمل المطور العقاري بحسب الترتيب الآتي:

  • إعداد الأفكار المتعلقة بتنفيذ المشروع: حيث تبدأ وظيفة المطور العقاري من لحظة إعداد الأفكار الخاصة بتنفيذ المشروع، وتعتبر هذه المرحلة أهم مرحلة من مراحل التطوير، وتنبع عادةً من رؤية المطور وإلمامه الكبير بحاجات السوق العقاري والمجتمع عموماً، ثم يتولَّى المطور مهمة إعداد دراسات مالية أوليَّة للتأكد من جدوى المشروع واحتمالية نجاحه.
  • وبعد ذلك ينتقل إلى مرحلة بلوَرة الفكرة، وتحديد الموقع، وعمل الدراسات المالية، والتصاميم المبدئية عن طريق المكاتب الاختصاصية.
  • ثم يقوم المطور بتجهيز دراسات السوق، والجدوى المالية، والتصاميم التي تؤهِّله لأخذ التراخيص اللازمة للمشروع.
  • وينتقل المطور بعد ذلك إلى مرحلة التصاميم النهائية، والبدء بالتفاوض على عقود البناء، وتحديد المقاول المعتمد للتعاقد معه، والتعاقد مع المموِّلين.
  • ثم تأتي مرحلة توقيع العقود الخاصة بالمشروع؛ من بناء، وتمويل، وتوريد، وتسويق، وغيرها.
  • وخلال مرحلة البناء يقوم المطوِّر بعمل المدير الذي يتابع سير العمل وفق الخطة الزمنية والمالية المرسومة للمشروع، عن طريق الإشراف المباشر، والمتابعة الدقيقة، ويقوم المطور خلال هذه المرحلة أيضاً بمتابعة التغيرات والمشاكل التي تطرأ على المشروع وحلِّها بأقلِّ التكاليف المادية والزمانية الممكنة.
  • ثم تأتي المراحل النهائية والتى تتمثل في افتتاح المشروع، والحملة الإعلامية له، والتعاقد مع شركات إدارة المشروع، وتسويقه، والتأكد من جاهزيته للاستخدام.

 ثم يقوم المطور بإدارة العقار الجديد ومتابعة تشغيله، مع المحافظة على قيمته وتسويقه بشكل مستمر لضمان أعلى قدر من الأرباح.

إن التزام الخطوات السابقة من قِبل المطور العقاري يساهم مساهمة كبيرة في نجاح المشروع وتحقيق أعلى قدر ممكن من الربح.

مفهوم التطوير العقاري

قبل التعاقد مع المطور العقاري

لا بد من معرفة بعض الأمور المهمة قبل التعاقد مع المطور العقاري الذي سيكون مشرفاً على مشروعك الجديد، للتأكد من مدى قُدرته وخبرته، وللاطمئنان على مستقبل مشروعك الذي ستضعه بين يديه، ولتعزيز الثقة المتبادلة بين المستثمر والمطوِّر.

  • احصل على أكبر قدر من المعلومات: واستفسِر عن معلومات تفصيلية حول مشروعك الذي ترغب بالتعاقد به مع المطور، ولا تكتفي بالبيانات المتاحة في وسائل الدعاية، فلك الحق أن تطلب خرائط الموقع المختار، والتوقعات لمدى نجاح المشروع، والعقبات المتوقعة، إلى غير ذلك من الأمور.
  • تعرَّف أكثر على تاريخ المطور العقاري وخبرته في مجاله: فلا تتردد في طرح أي أسئلة تمكِّنك من التعرف على خلفية مطورك العقاري، ولا تكتفي فقط بالمعلومات المتاحة على موقعه الالكتروني أو ما يورده في سجلِّه التعريفي. فإن هذا سوف يساعدك على معرفة المزيد عن مطوِّرك العقاري، ومدى خبرته على أرض الواقع، فإن مشاريعه السابقة ستتحدث عن نجاحاته في اختصاصه.
  • وقت الإنجاز: ومعرفة الفترة الزمنية التقديرية لبناء المشروع وتسليمه.
  • اسأل عن مشاريع التطوير الحالية، ومخططات البلدية لتطوير خدمات المنطقة التى يقع فيها مشروعك الجديد؛ لتتشكل لديك رؤية واضحة حول إمكانية نجاح مشروعك.
  • دراسة التكاليف: والتأكد من كفاية رأس المال لتغطية تكاليف المشروع، فلا يحبَّذ الاعتماد على عوائد مبيعات المشروع لتطويره وإتمامه؛ مخافة أن يتعثر المشروع أو يتوقف متأثراً بأي أزمة مالية طارئة.
  • معرفة الخطط البديلة والاستعداد للطوارئ في حال تعرُّض المشروع لمشكلة ما أثناء الإنشاء؛ لتعرف مدى جدارة المطوِّر في حال التعرض للأزمات العارضة.
  • وضع شروط جزائية، فإذا تعثَّر عمل المطور العقاري ولم يستطع أن يكمل المشروع، عليك أن تحصل على الضمانات الكافية التى تحميك من خسارة أموالك فى حال توقُّف المشروع.
  • طلب معرفة الاستشاري الهندسي الذي سيشرف على المشروع، والمقاول الذي سيتم التعاقد معه.
  • الاستفسار عن خدمات المطور العقاري لما بعد انتهاء المشروع، والخطط المستقبلية لإنجاح المشروع وتسويقه.

إن الملاحظات السابقة تساعد إلى حدٍّ كبير في معرفة مستوى المطوِّر العقاري وتقييمه قبل التعاقد معه، ما يساعد في اتخاذ قرار صائب باختيار مطور عقاري مناسب. 

تحرير: امتلاك العقارية©

المصادر: جريدة المال + ويتاس

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!

+ حجم الخط -

المقالات الأكثر قراءة

اقرأ المزيد

الاستثمار والتملك العقاري في تركيا

اقرأ المزيد

السياحة في تركيا

اقرأ المزيد

Imtilak Banners

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها