إن تحويل العقار إلى نقدٍ يستلزم وقتاً طويلاً، وهذا هو العيب الوحيد الذي يعاني منه الاستثمار في الأسواق العقارية، مقارنة مع الاستثمار في الأسواق الأخرى، لذا أوجزنا لكم هنا نصائح ذهبية للراغبين بالاستثمار العقاري في سوق العقارات في تركيا.

  • إن من ألدّ أعداء العقارات هو الزلزال، إن العقارات التي يتم إنشاؤها وفقاً لقوانين ولوائح الزلازل، لن تفقد أي شيء من قيمتها بعد حدوث حوادث الزلازل، وإنما بالعكس ربما تزداد قيمتها، لكن العقارات التي لا يتم إنشاؤها وفقاً للوائح وقوانين الزلازل يمكن أن تفقد قيمتها بشكل كبير، لذلك عند اختيار العقار يلزم وضع هذا الأمر في عين الاعتبار.
  • الابتعاد عن المناطق المحيطة بالمقابر، إذا كان المستثمر يرغب بتحقيق أرباح خلال فترة قصيرة أو متوسطة المدى يلزم عليه الابتعاد عن شراء العقارات المجاورة للمقابر.
  • كذلك الابتعاد عن العقارات المجاورة للسجون، لأنّ العقارات المنتشرة بجوار السجون غير مرغوبة، ولا يمكن لها أن تحقق الأرباح خلال فترة قصيرة أو متوسطة المدى.
  • ترجيح المناطق التي يمكن أن تشهد نمواً سريعاً، عند شراء العقار يلزم ترجيح المناطق الأكثر سرعةً في النمو عن المناطق الأخرى.
  • المؤسسات الرسمية والغير رسمية ومراكز الفعاليات الاجتماعية تزيد من تحقيق الأرباح في الاستثمار العقاري، إن وجود مركزٍ للتسوق أو جامعة أو مستشفى أو المؤسسات الرسمية الأخرى كالقائم مقام أو ابنية البلدية تزيد من قيمة تلك المنطقة، وترفع من أسعار العقارات الموجدة فيها.
  • مشكلة الإعمار من المشاكل التي تؤثر على أسعار العقارات بشكل كبير، لاسيّما الأراضي والعرصات، إذا كان المستثمر يرغب بالاستثمار من خلال شراء الأراضي والعرصات، يلزم عليه أن يتوجه للاستثمار في المناطق التي لا تعاني من مشكلة الإعمار، لاسيّما إن لم يكن لديه قدرة سياسية تؤثر في حل هذه المشاكل.
  • الاستثمار في المناطق التي يعرفها المستثمر، حيث يمكن أن يرجح المستثمر المنطقة التي يعيش فيها أو المناطق المحيطة به أو المناطق التي يعرف خصائصها.
  • يجب إعطاء قرار حول الأرباح المنتظر تحقيقها من الاستثمار، هل هي (الأرباح التي يرغب المستثمر بتحقيقها من هذا الاستثمار) واردات إيجار أم أرباح ناتجة عن زيادة أسعار العقارات، إنّ أغلب المستثمرين الأتراك عند القيام بالاستثمار العقاري ينتظر تحقيق أرباح من ارتفاع قيمة العقار، في حين أن أغلب الأجانب ينتظرون تحقيق الأرباح من خلال الحصول على إيجارات العقارات المستثمرة.
  • الاستثمار في المناطق التي تجذب الهجرة، حيث يلاحظ أنّ أسعار العقارات في ارتفاع مستمر لاسيّما في المناطق التي تستقبل الهجرة، فكلما زاد نسبة التمدن أو زاد عدد السكان، سواء في تركيا أم في العالم، يزداد الطلب على العقارات، ويؤدي ذلك إلى رفع من قيمة العقارات في المدن التي تستقبل هذه الهجرات.
  • البحث والتقصي عن الأسعار بشكل جيد قبل الشراء، حيث يستطيع المستثمر شراء العقار في أيّ وقت يرغب فيه وفي أيّ منطقة يريد، لكن الشيء المهم هنا هو سعر العقار الذي يرغب بشرائه، هل هو سعر مناسب مقارنة بمثلائه في المنطقة أم غير مناسب، فالقاعدة المطبقة في التجارة "الأرباح تتحقق أثناء الشراء وليس أثناء البيع" يمكن تطبيقها أيضاً على الاستثمار العقاري.
  • التحديد الزمني مهم جداً في الاستثمار العقاري، فعند شراء أو بيع العقارات يلزم الوقوف ومعرفة حال الأسواق العقارية، فالمبدأ المطبق في البورصة "البيع عندما يكثر المشترون والشراء عندما يكثر البائعون" يمكن تطبيقه على الأسواق العقارية.

  • عدم تجاهل مضاعفات الإيجار، "مضاعفات الإيجار" هو استخراج سعر العقار عن طريق ضرب واردات الإيجارات الشهرية للعقار المذكور، فعند شراء وحدة سكنية أو مكتب أو دكان يمكن احتساب مضاعفات الإيجار.
  • شراء الأراضي والعرصات الكبيرة، إذا كان المستثمر يرغب بشراء الأراضي بهدف الاستثمار، يفضل أن يشتري الأراضي والعرصات الكبيرة، حيث يمكن له شراء أرض أو عرصة تكفي لبناء بلوك واحد في أقل تقدير، أو حتى شراء أرض تكفي لبناء مجمع كامل 3-4 بلوكات.
  • الابتعاد عن العقارات التي تعاني من المشاكل، يلزم الابتعاد عن العقارات التي تعاني من مشاكل الطابو والإعمار، مهما كان نوع العقار المراد استثماره، كذلك الابتعاد قدر الإمكان عن العقارات المشتركة.
  • إذا كان لدى المستثمر الإمكانية لشراء أكثر من عقار، يمكن أن يرجح شراء دكان أو مكتب تجاري بعد أن يشتري الوحدات السكنية.
  • استشارة الخبراء العقاريين، إذا كان المستثمر يرغب بتقييم العقار الذي يشتريه ومعرفة مدى الأرباح التي يمكن تحقيقها من هذا الاستثمار، يلزم عليه استشارة خبراء في المجال العقاري، ويفضل استشارة خبراء يمكن الوثوق بهم من خلال تجاربهم في هذا المجال.
  • القرب من المناطق الصناعية، إنّ قرب العقار من المناطق الصناعية يزيد في الكثير من الأحيان من قيمته وسعره، لذلك يمكن الاستثمار في العقارات التي تقع في المناطق القريبة من المناطق الصناعية.
  • مراقبة الطرق والمواصلات، إنّ ارتفاع قيمة العقارات في أي منطقة يرتبط بوضع المواصلات في تلك المنطقة، وإن أعمال مدّ الطرق وخطوط المواصلات العامة في أي منطقة يعني ارتفاع قيمة العقارات في هذه المنطقة.
  • الاستثمار في المناطق القريبة من الجامعات، إنّ الجامعات تلعب دوراً في نمو المناطق المحيطة بها، لذلك يرجح الاستثمار في المناطق المحيطة بالجامعات والقريبة منها.
  • يمكن كذلك شراء العقارات من المشاريع التي تشارك في إنشائها البلديات، حيث تكون هذه المشاريع مناسبة وأسعارها مناسبة أيضاً.
  • الاهتمام بترميم العقارات أثناء البيع، بعد استعمال العقار لفترة معينة ورغبتم ببيعه، يجب إجراء الترميمات اللازمة للعقار قبل البيع، لأنّ العقارات المرممة تباع بسرعة وبسعر أفضل.
  • موقع العقار من الأمور المهمة التي يجب الانتباه إليها، فعند شراء الوحدة السكنية من الأمور المهمة التي ينظر إليها المشتري هو موقع العقار ومدى قربه من المدارس والأسواق والمحلات التجارية.
  • الاهتمام بالعاكس الحراري: من الأمور المهمة التي يلزم الانتباه إليها أيضاً عند شراء العقار هي سهولة التدفئة، لذلك فإن العاكس الحراري من العوامل المهمة التي تساعد على تدفئة العقار بشكل أسهل وتكلفة أقل.
  • يمكن الاستثمار في الشاليهات (الصيفيات)، تشهد تركيا اهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين الأجانب في مجال شراء الصيفيات، حيث إنّ الكثير من المستثمرين الأجانب، لاسيّما المتقاعدين منهم، يرغبون في قضاء بقية حياتهم التقاعدية في الصيفيات المنتشرة في تركيا، لاسيّما في مناطق البحر المتوسط والبحر الأسود وبحر إيجة وبحر مرمرة، لذلك فإن قيمة العقارات تزداد في هذه المناطق، وإن الاستثمار في الشاليهات يمكن أن يحقق الأرباح المناسبة.
  • لا تبحث عن المشترين لبيع العقار الذي تمتلكه وإنما أجعل المشترين يبحثون عنك، فالبحث عن المشتري والذهاب إليه عند بيع العقار من الأخطاء الكبيرة، يجعل المشتري يتمهل ويعرض سعراً أقل مما تطلبه.
  • إن شراء العقارات يزداد صعوبة يوماً بعد يوم، إذا ما نظرنا إلى الفترة الممتدة لــ 50 عام ماضية، يمكن أن نرى أنّ شراء العقارات يزداد صعوبة يوماً بعد يوم، لذلك من الأفضل على المستثمر أنّ يبدأ بشراء العقار في أقرب وقت ممكن في حال امتلاكه القدرة على ذلك.